قيادات حزب التجمع بالإسكندرية تقدم استقالتها احتجاجاً على الصفقة مع النظام في انتخابات الشورى.

بعد أن أظهرت نتائج المرحلة الأولى لانتخابات الشورى عدم نجاح أي مرشح معارض وذلك بعد التزوير الفاضح الذي مارسه النظام كان الاستثناء الوحيد هو مرشح حزب التجمع في الأسكندرية ” أحمد شعبان ” والذي حصل على ( 17139 صوت ) في مقابل ( 12357 صوت ) لمرشح الوطني ” محمد البنا ” أثار هذا الموضوع تعجب كثير من المراقبين ، فمن ناحية كيف تمكن هذا العدد الكبير من الناخبين من التصويت على الرغم من إغلاق معظم اللجان ومن ناحية أخرى ماسر الشعبية المفاجئة التي ظهرت لحزب التجمع في دائرة ( محرم بك وغربال وكرموز ) بالأسكندرية.

شكوك الصفقة بين النظام وحزب التجمع أكدها استقالة ثلاثة من قيادات الحزب بالأسكندرية وهم الدكتور ” عبد الفتاح أحمد ” أمين تثقيف الأسكندرية وعضو اللجنة المركزية للحزب والدكتور ” إبراهيم السايح ” عضو اللجنة المركزية  و” محمد عبدالرازق ” أمين العمل الجماهيري بكرموز ، وفي حين أن نائب رئيس حزب التجمع ” أبو العز الحريري ” قد علق هذه الاستقالات فقد قال : لايوجد شئ طبيعي ويسير في مجراه الشرعي في مصر ومنها الانتخابات .. كل شئ في يد المباحث واللي عايزاه ينجح حينجح مضيفاً أن أصل الانتخابات عبارة عن تربيطات وصفقات .

وعن نفس الموضوع فقد رفض رئيس الحزب الدكتور رفعت السعيد التعليق على مايثار حول هذه الصفقة!!

Advertisements

One thought on “قيادات حزب التجمع بالإسكندرية تقدم استقالتها احتجاجاً على الصفقة مع النظام في انتخابات الشورى.

  1. مصطفى says:

    الشاعر/ سمير الأمير يقدم استقالته من حزب التجمع احتجاجاً
    على نشر جريدة الأهالى حديث لجلال طلبانى

    قدم الشاعر سمير الأمير استقالة مسببة لأمانة حزب التجمع بالدقهلية وذلك احتجاجا على مشاركة الأمين العام للحزب فى اسبوع المدى الثقافى بكردستان
    هذا وتسود حالة من التزمر فى صفوف الكوادر الوسيطة بحزب التجمع وذلك عقب نشر جريدة الأهالى حديث لجلال طلبانى فى عددها الصادر الأربعاء قبل الماضى ويتهمون فريدة النقاش رئيس التحرير وحسين عبد الرازق الأمين العام للحزب بلعب دور فى تسويق قادة العراق الجديد للشعب المصرى عبر الجريدة حيث سبق أن نشرت جريدة الحزب حديثا لمسعود البرزانى ودعت الجريدة القراء إلى تأمل تجربة الديموقراطية فيما يسمى بالعراق الجديد وكان حسين عبد الرازق قد عاد مؤخرأ من زيارة للعراق ويتساءل البعض إن كان ذلك يتم بعلم الدكتور رفعت السعيد أم أنه تعبير عن اتجاه تقوده فريدة النقاش و حسين عبد الرازق بالتعاون مع الحزب الشيوعى العراقى الذى يشارك فى حكومة الاحتلال؟؟

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s