الإخوان أحسن فصيل فيكي يا مصر بيلعب سياسة!

الإخوان أحسن فصيل فيكي يا مصر بيلعب سياسة!
عن السياسة القذرة أتحدث ..
يقولك مشاركة لا مغالبة وهو مكوش على رئاسة مجلس الشعب والشورى وكارثة تأسيسه الدستور وعمل ازمة في البلد علشان ياخد الحكومة ودلوقتي عاوز ياخد الرئاسة وبعدها الحكومة وسيليها بالضرورة المحافظين وخلافه.
وجعوا راسنا قبل انتخابات مجلس الشعب عن أن هم مصر لا يحمله فصيل ثوري واحد ودخلوا في تحالفات على هذا الأساس. وهم الأن يثبتون أنهم في مواجهة كل قوى الثورة بمرشحهم للرئاسة اللذي لا يدعمه غيرهم في مواجهة كل قوى الثورة.
يقولون أنهم يحمون الشريعة ومرشحهم هو الإسلامي الوحيد ومدعوم من الله وحين تسأل أي احد منهم; في دولة 90% أو اكثر مسلمون عن أي خطر على الاسلام تتحدثون؟ لا تجد ردا ينفع مع واحد متعلم أو فاهم دينه
يدعون الطهارة والنقاء وقيادتهم أدارت حملة فيها من فجر الخصومة والكذب مافيها عن الدكتور أبوالفتوح.
يقولون أنهم لا يعقدوا صفقات وحين تسأل لماذا السكوت على المجلس العسكري طول الفترة السابقة حتى تم رفض الشاطر ولم يتم تمرير مخطط الاستيلاء على دستورية الدستور؟ لا تجد ردة يدخل العقل وقد دعموا حكومة الجنزوري حين رفضتها كل قوى الثورة واتهموا الثوار بأنهم يعطلوا البلد.
يقولون انهم مع الثورة وأتحدى أي شخص يقولي متى نزل الإخوان إلى الميدان ولو لمرة واحدة منذ سقوط المخلوع وحتى الآن لمصلحة وطنية وليس مصلحة تنظيم الإخوان! ولا مرة واحدة!
رفضوا في أول الثورة أن يرشحوا احد للرئاسة وقالوا لأن المجتمع الدولي قلق من سيطرة الإخوان على كل شيء في البلد ولذلك لا يدعموا حتى مرشحا من التيار الإسلامي للرئاسة. ولكن حين أرسلوا وفودهم لأمريكا وتأكدوا أن أمريكا لا تمانع مادام لا يتعارض مع مصالحها قرروا ترشيح مرشح للرئاسة ولم يهتموا إذا كان الشارع الثوري مازال قلقا منهم ام لا وكأن رضا أمريكا أهم من رضا شركاء الوطن.
أقول ذلك للأسباب التالية:
1. من قام بالثورة ونزل الميدان لا يتجاوز 10 مليون من شعب مصر وهؤلاء هم الكتلة الحرجة لنهوض الوطن. هؤلاء هم روح الأمة وضميرها. وهؤلاء كان يجب على أي مرشح ثوري أني يحوز رضاهم وإن كانوا لن يصوتوا له.
2. الكتلة التصويتية في مصر هي في من لم ينزلوا ميادين التحرير ولكن المرشح اللذي يعتمد على هذه الكتله لنجاحه في مواجهة شباب الثورة. هو ببساطة يقضي على روح الثورة.
3. رئيس مصر الثوري كان يجب أن يطمئن إليه شباب مصر وليس شيوخها.
4. لقد قررت أنا بلال مجدي كمواطن مصري اخراج محمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين من قائمة المرشحين الثوريين تحت أي حال من الأحوال للأسباب السابق ذكرها.
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s